اسئله عن الامانه والصدق

اسئله عن الامانه والصدق ،والاثنين خلق من أخلاقيات الدين الاسلامي الحنيف،اسئله عن الامانه والصدق صفتين من أهم الصفات، التي عرف بها النبي صل الله وعليه وسلم ،عندما لقبوه أهل مكة وقريش بالصادق الأمين، من قبل أن ينزل عليه الوحي ،ليأتي الاسلام بعد ذلك موضحا أنهما صفتين  من خلق المسلم الحق.

اسئله عن الامانه والصدق

السؤال الاول عن الامانة

قال الله تعالى في كتابه العزيز  ( إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا ) ،صدق رب العزة  العلي العظيم

– س1 ـ ما المقصود بالأمانة  في الآية الكريمة ؟

واجابة السؤال أن قد فسرت الإمانة في الآية الكريمة، أنها الإختيار و التكليف من الله عزوجل ،وبالعقل والإيمان والتوحيد له عزوجل ونحو ذلك ، وكل هذه المعاني تشير إلى مركز واحد ،وهو قابلية التكليف الإلهي ،والذي قبله الانسان ووصفه التكليف نفسه، أنه أمانه من  الله ،وكما نعلم فالامانه لابد وأن تصان وتحفظ.

– س2 ـ لماذا رفضت السماوات والأرض والجبال حمل الامانة ؟

الرفض من السموات والارض، ليس امر برفض الامر الالهي بالتكليف، بل عدم قدرة السماوات والارض على تحميل التكليف من الله عزوجل وتحملها الانسان وقبلها.

– س3 ـ لماذا حمل الإنسان الامانة ؟

حملها الإنسان لقابليته وامتيازه، والقدرة لديه عن باقي  المخلوقات بإستعداده للتكامل، بعمل الصالحات وأداء المهام الالهية من الله عزوجل، بالطاعات الى أعلى عليين ،وللتسافل  بالفسق والفجور والعصيان إلى أسفل السافلين وقعر جهنم ،وأنزل الدركات الدرك الأسفل ،حيث ان جهنم درجات أعدت للفاسقين ،والكاذبين والمنافقين حيث أن الخيانة والكذب من آيات المنافقين.

– س4 ـ لماذا أطلق الله على الإنسان في الآية الكريمة انه ظلوما جهولا ؟

توضح الاية الكريمة ان  الإنسان ظلوم لنفسه، يروضها على المشقة ،ويهذب نفسه على الفضائل ،جهول لكل شيء غير الله تعالى ، أي يخلص نيته وتوجهه اليه تعالى متجاهلا،ً لكل شيء غير الله تعالى،  فوصف الظلوم الجهول تابع لتفسير الأمانة الإلهية وكيفية تحملها.

اقرأ أيضا

بحث عن العقيدة الاسلامية جاهز للطباعة

السؤال الثاني عن الصدق

ما هي أهمية الصدق في الإسلام  وفي العلاقات الشخصية، وفي علاقات العمل ؟ وهل هناك حالات يعتبر فيها الكذب عملاً  مقبولاً أم لا ؟

– الصدق  يتم تعريف على أنه  قول الحق الذي يواطئ فيه اللسان القلب ،ويتم توصيفه بالقول المطابق للواقع والحقيقة من حيث  المعنى اللغوي ،والصدق ضرورة من ضرورات المجتمع الإنساني والمسلم على حد سواء ، وفضيلة من فضائل السلوك البشري،ذات النفع العظيم على البشرية،وحياة الانسان داخل المجتمع الانساني والعلاقات الاجتماعية الخاصة به.

– والكذب عنصر إفساد كبير للمجتمعات الإنسانية ، وسبب لهدم أبنيتها وكيانها من الجذور ، وتقطيع روابطها وصلاتها الموجودة بين البشر وبعضهم البعض داخل المجتمع الانساني والمسلم بشكل خاص، ورذيلة من رذائل السلوك ذات الضرر البالغ ؛ وقد أمر الدين الإسلامي الحنيف  بالصدق ونهى عن الكذب.

اسئله عن الامانه والصدق

اسئله عن الامانه والصدق

اقرأ أيضا

اذاعه مدرسية عن الصلاة للمرحلة الابتدائية

الامانة والصدق في القرآن والسنة 

– جاء التكليف بالامانة والصدق في القرآن والسنة، لكل مسلم  ومسلمة حيث قال الله عزوجل في كتابه العزيز ،قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) والمقصود من قول رب العزة هو الامر للمسلمين أن  اصدقوا والزموا الصدق تكونوا من أهله ، وتنجوا من المهالك ، ويجعل لكم فرجاً من أموركم ومخرجاً.

– وقال  الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( فلو صدقوا الله لكان خيراً لهم )  ،وجاء عن النبي صل الله وعليه وسلم وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (“عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ ( أي يبالغ فيه ويجتهد ) حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا ) ،صدق الرسول الكريم صل الله وعليه وسلم

اسئله عن الامانه والصدق

الامانة والصدق في القرآن والسنة

اقرأ أيضا

اذاعة مدرسية عن برنامج رفق

معلومات عن الامانة والصدق

– الصدق له ثلاثة انواع الصدق في النيات  ،والمقصود به هو الاخلاص مع الله عزوجل فيما نقوم به من أعمال لوجهه الكريم ،ونظافة النفس في العمل من الرياء أو الكذب

– النوع الثاني وهو الصدق في الفعل ،والمقصود به أنه لابد على كل مسلم التحلي بالصدق في كل فعل صادر عنه.

– النوع الثالث هو الصدق في القول ،فلابد لعمل المسلم أن يتطابق مع القول، فاللسان هو أصغر عضو في جسم الانسان ولكنه يكفل للاسشنان دخول النار ،في حال قام الانسان باستعماله بشكل خاطئ.

– الامانة هي مكمل للصدق فكلاهما يمكن وصفهما بوجهان للعملة الواحدة، يتاكملان فيكونان العملة وهي المسلم الصادق، في الفعل والقول والنية ،والامين في القول والفعل والدين ،وخلقا الصدق والامانة أساس راسخ لبناء مجتمع مسلم قوي العلاقات والروابط ،والقائمة على تنفيذ التعاليم الدينية بشكل صحيح، وكما  أمر الله تعالى وتبعا لنهج السنة النبوية الشريفة ،عن سيد الامة سيدنا محمد الصادق الامين صل الله وعليه وسلم.