رجاءً

أذكر الله و صلي على سيدنا محمد

تجاربكم مع خلع الورك ،حيث أن الورك يتكون من عظمتين وينقسما الى التجويف الحقي ،والطرف العلوي لعظمة الفخذ ،والتي تسمى براس عظمة الفخذ ،وفي الغالب يكون العظمتين ملتصقتان ببعضهما البعض ،ومن خلال معرفة تجاربكم مع خلع الورك ،وجدت أن حالة الخلع  للورك هو خروج رأس عظمة الفخذ من التجويف الحقي ،والتي تحدث أثناء عملية الولادة ،أو في المراحل العمرية المتقدمة من الحياة لأي سبب من الأسباب.

تجاربكم مع خلع الورك

كانت ابنتي تعاني من خلع الورك ،ولقد علمت بالأمر متأخر بعد توجهي للطبيب الذي اكتشف الأمر ،وقال أنه لابد من اجراء عملية جراحية ،والتي لاحظت أنها من ثلاثة مراحل :

المرحلة الأولى

وضع البنت في جبس من نصف الظهر وإلى نهاية الساق، وترك فتحة صغيرة للحفاض، وظلت تنام على الظهر دون حركة لمدة شهرين، كما لابد أن تكون الأم مراعية ألا يصل الماء إلى الجبس خلف الظهر ،أو عند الفخذين حتى لا يلتهب الجلد ،أو يتعفن ويكون الحل هو تغيير الجبس، ودخول الطفل للتخدير مرة أخرى.

المرحلة الثانية

هي نفس المرحلة الأولى تماما، وتستمر لمدة شهرين مثلها تماما ،مع مراعاة ألا يتعرض الجبس للتعفن أو البلل.

المرحلة الثالثة

ويتم فيها وضع جبس من الفخذ ،وحتى نهاية الساق ،ولا يتم وضع الجبس على الظهر ،ولكن يتم وضع عمود بين الساقين لتكون في وضعية حرف A  ،ويستمر الوضع لمدة شهرين ،مع مراعاة ألا يتعرض الجبس للبلل، لتكون مدة رحلة العلاج مدة ستة أشهر.

خلع الورك الولادي

الخلع الولادي له نوعان النوع الأول ،هو نوع شائع من الخلع والذي يحدث في فترة الحمل الأخيرة أو في فترة الولادة ،والنوع الثاني الخلع المعقد وله نسبة ضئيلة الحدوث ،ويحدث عادة في الفترات الأولى للحمل ،وهو تصاحبه بعض التشوهات العظمية في الجسم، مثل تشوه في العمود الفقري والأقدام ،مع احتمال أن يحدث عيوب خلقية في القلب أو الكلى ،والخلع يكون إما كليا أو جزئيا في الورك

دور الولادة في خلع الورك

يسمى خلع الورك بالخلع الولادي، ويعتقد البعض أنه ربما فيه إشارة لحدوث الخلع أثناء عملية الولادة، وهو اعتقاد خاطئ كليا، حيث أن أغلب حالات الخلع تحدث إما قبل الولادة ،أو تحدث بعد الولادة بعدة أسابيع، ويكون فيه المفصل بالأساس غير طبيعي وقابل للخلع ،وعليه لابد من الفحص الشامل للطفل بعد الولادة ،حيث يصعب تشخيص المرض قبل الولادة، أو والجنين في الرحم ،ولكن بعد الولادة يقوم طبيب الأطفال بفحص الطفل فحص شامل ،للتأكد من كونه سليم والمتابعة لحديثي الولادة في الأسابيع الأولى، تساهم في الكشف المبكر عن المشكلة طبيا.

أسباب حدوث خلع الورك

ربما يكون السبب الذي تعرفنا عليه من خلال تجاربكم مع خلع الورك ، عائدة إلى أسباب وراثية تتعلق بالموروثات المكتسبة من الوالدين،  أو أسباب ميكانيكية والتي تتعلق بأوضاع معينة للورك ومفصله ،منها ما يكون للطفل وهو داخل الرحم قبل الولادة ،ومنها أيضا مجموعة من الأوضاع التي تحدث بعد الولادة وتعرض الطفل لها.

كما أن لف المهاد ربما يكون سبب واضح في ذلك أيضا، بشكل خاص للطفل الذي لديه قابلية للخلع الوركي ،علما أن خلع الورك تزيد نسبة حدوثه في المواليد الأولاد عن البنات ،كما أنه غالبا ما يصيب الورك الأيسر عن الورك الأيمن، ومع العلاج والكشف المبكر عن ذلك الأمر .

يأتي العلاج بأفضل النتائج في مشكلة خلع الورك  ويكون الحل الجراحي في الحالات التي يكون الكشف عنها متأخرا، وبعد أن تفشل الطرق التقليدية في العلاج ، يكون الحل هو التدخل الجراحي ، بعد مرور ستة أشهر من عمر الطفل المصاب بمشكلة الخلع الوركي