تجربتي مع البروبيوتيك وهو المكمل الغذائي هو الذي وضحه بعض العلماء وقالوا ان البروبيوتيك يعني الكائنات الحية الدقيقة والتي لها دور في تعزيز صحة الجسم، ويمكن ان نقول انه بكتيريا توجد في بعض أنواع الخميرة. 

من الممكن ان نحصل على البروبيوتيك من خلال تناول بعض المكملات الغذائية وايضا تناول بعض الاطعمة كالزبادي وغيرها من الاطعمة التي سنتحدث عنها اليوم بشكل تفصيلي. 

تجربتي مع البروبيوتيك 

تقول صاحبة التجربة انها قامت بتناول كل المكملات الغذائية والاطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك ووجدت انه اضاف لها الكثير من الفوائد الهامة التي لاحظتها مع الوقت ان الجهاز الهضمي قد انبط بشكل كبير وان عملية الاخراج انتظمت وقد شعرت بان الصحة العامة لها تعززت بشكل كبير. 

فوائد البروبيوتيك 

١_ تساعد في تحقيق التوازن البكتيري داخل الجهاز الهضمي. 

٢_ يساعد ايضا في علاج الاصابة بالإسهال ويخفف بشكل كبير من حدته. 

٣_ يساعد ايضا في تعزيز صحة القلب ويساعد في صحة القلب عن طريق تقليل مستوى الكوليسترول الضارة، وايضا علاج ضغط الدم المرتفع. 

٤_ هناك بعض أنواع من البروبيوتيك يمكن أن تؤثر بشكل كبير وضار عن طريق تحطيم مادة ما توجد بداخل الامعاء، وايضا ترفع من مستوى الكوليسترول الذي يوجد في الجسم. 

٥_ يساعد ايضا البروبيوتيك في تقليل وخفض ضغط الدم المرتفع، ولكن لابد من تناوله بشكل منتظم. 

تجربتي مع البروبيوتيك و ما هي فوائده

تجربتي مع البروبيوتيك

اقرأ ايضا : سنتروم Centrum فيتامين ومكمل غذائي ” خاصة الرجال “

بعض الفوائد الأخرى للبروبيوتيك 

١_ تساعد في علاج وتخفيف من حدة بعض أنواع الحساسية والأكزيما وغيرها من الأمراض. 

٢_ تحسن أيضا من بعض أعراض الإصابة بالأمراض الهضمية كداء كرون مثلا. 

٣_ يعزز أيضا من صحة الجهاز المناعي. 

٤_ يساعد ايضا من عملية فقدان الوزن ويخفف من الدهون التي تتراكم بشكل ملحوظ في منطقة البطن. 

٥_ تساعد أيضا في خفض أعراض الإصابة ببعض الالتهابات. 

٦_ حماية الانسان من اصابته ببعض الاكتئاب او حتى القلق. 

٧_ يساعد ايضا في تعزيز صحة الجلد بشكل عام وتحميه من الاصابة ببعض الامراض المختلفة. 

الآثار الجانبية للبروبيوتيك 

عند بداية تناول البروبيوتيك من الممكن ان تظهر ان هناك بعض الآثار الجانبية بعد تناوله ومن أهم تلك الآثار الجانبية هي. 

 من الممكن أن هلال الأيام الأولى من بداية تناول البروبيوتيك أن تلاحظ وجود بعض الآثار الجانبية والتي يكون لها علاقة بعملية الهضم، ظهور بعض الغازات مثلا وايضا الشعور بعدم الراحة خاصة في منطقة البطن. 

ولكن بعد فترة من الاستخدام ستلاحظ ان هناك انتظام في العملية الهضمية واصبحت افضل من الايام السابقة، ويجب اولا ان تقوم بمراجعة واستشارة الطبيب إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية قبل أن يتم تناوله. 

ما هي مصادر البر وبيوتك 

هناك بعض الاطعمة التي تعتبر من الاطعمة الغنية بالبروبيوتيك ومن اهم تلك الاطعمة هي. 

١_ الزبادي. 

٢_ الملفوف المخمر. 

٣_ تيمبي، وهو عبارة عن منتج صويا تقليدي. 

٤_ الكيمتشي، وهو عبارة عن طعام كوري تقليدي. 

5_ يوجد ايضا في ميسو وهو يعرف على أنه واحد من أنواع التوابل اليابانية.

6_ يوجد ايضا في المخللات.

7_ كما أنه متوفر في بعض أنواع الجبن.

تجربتي مع البروبيوتيك و ما هي فوائده

تجربتي مع البروبيوتيك

اقرأ ايضا : تجربتي maxepa forte افضل المكملات الغذائية

كبسولات البروبيونيك وآثارها الجانبية

بالرغم من الفوائد الكبيرة التي  توجد في كبسولات البروبيوتيك إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر عند تناول الكبسولات، حيث ان هناك عدد كبير من الناس الذين يعانون من تلك الآثار الجانبية، وتختلف خطورة وشدة الآثار الجانبية من شخص الى اخر، ومن الممكن ان يتعرض البعض منهم الى بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، ويتضرر أيضا الجهاز المناعي لديهم، ولذلك عليك أن تقوم باستشارة الطبيب اولا قبل تناول كبسولات البروبيوتيك، ومن أشهر الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث هي.

1_ عند البدء بتناول كبسولات البروبيوتيك من الممكن أن يحدث بعض الانتفاخات او حتى زيادة في الغازات، أو حتى حدوث بعض الامساك.

2_ من الممكن ان يشعر الشخص بالعطش، ولكن ذلك العرض من الممكن ان تختفي خلال أسابيع قليلة من الاستخدام.

3_ من الممكن أن يعاني بعض الناس من حدوث صداع حاد، وذلك لان الكبسولة تحتوي على بعض الأحماض الأمينية.

4_ كما أن الكبسولات تساعد في زيادة معدل الهيستامين التي توجد في الجسم، ولذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية الهيستامين أن يتجنبوا الاستخدام.

5_ من الممكن أن تكون الكبسولات سبب في حدوث بعض الحساسية للأشخاص.

6_ كما يجب على الأشخاص تجنب تناول الكبسولات في حالة ضعف المناعة، او القسطرة الوريدية، أو وجود بعض الجراحات الحديثة، وايضا عند التهاب البنكرياس الحاد.