تجربتي مع الرحم ذو القرنين

تجربتي مع الرحم ذو القرنين ، هو شكل من أشكال الرحم لدى السيدات ،والتي يذاع عنه أنه يمكن أن يكون سبب من أسباب تأخر الحمل، أو التسبب  في الإجهاض المستمر ،علما أن الرحم على تلك الوضعية له شكلين، إما بشكل كلي أو جزئي.

تجربتي مع الرحم ذو القرنين ، هذا النوع من الرحم لا يمكن تشخيصه إلا  من خلال الكشف الطبي المتخصص ، أو اجراء السونار الطبي على الرحم.

ما شكل رحم الأنثى

رحم السيدة هو ذلك العضو الذي يأخذ شكل حبة الكمثرى في وضعية مقلوبة ،ويمكن أن يتقارب معها حتى في الحج وليس الشكل عبارة عن شكل مجوف من الداخل، وهو أساس عملية الإنجاب عند الأنثى والمسؤول عن حمل الجنين بداخله بعد أن يتم استقبال البويضة المخصبة التي تستقر في داخله ،ويتم الرحم بالتمدد في الحجم تبعا لحجم الجنين الذي ينمو في داخله.

حيث أن الرحم يتسع لأكثر من 22 مرة من الحجم الطبيعي، أو المعهود له والذي يعود إلى ذلك الحجم مرة اخرى بعد اجراء عملية الطبيعية بأي شكل كان الطبيعي، أو القيصرية وهو الشكل المتعارف عليه طبيا في أكثر من 90% من النساء.

ما هو الرحم ذو القرنين

هو عبارة عن رحم نتج من عيوب أو تشوه  خلقي ويكون في مرحلة الأنثى ،وهي مجرد جنين في بطن الأم وتولد بذلك الرحم حيث ان يكون شكل الرحم له ما يشابه القرنين في أعلى الرحم ،ولا يحتاج هذا النوع من التشوه إلى عملي تجميل أو تصحيح بالتدخل الجراحي، ويتم التشخيص لتلك الحالة عبر الفحص الطبي من خلال الأشعة الصوتية، أو الأشعة السينية بواسطة الصبغة للرحم والتي عادة ما تكتشفها الأنثى بعد الزواج في حالة البحث عن تأخر الإنجاب، أو التعرض للإجهاض أكثر من مرة.

اقرأ أيضا

التصاقات الرحم و أنواعها وهل ممكن ان تعود مرة اخرى بعد علاجها

علاقة الرحم ذو القرنين بتأخر الإنجاب

تؤكد الدراسات الطبية أن الرحم ذو القرنين لا يتسبب في منع الحمل ،أو التسبب في تأخير الحمل أو حتى أنه يمكن ان يكون سببا في منع وصول الجنين من الانغراس في البطانة الرحمية ،وتقارب النتائج في الحمل الطبيعي في الرحم ذو القرنين مع نتائج الحمل في الرحم الطبيعي  ،وكذلك تتقارب النتائج في عمليات أطفال الأنابيب أحد الحلول الطبية لتأخر الحمل، أو عدم الإنجاب  على الرغم من كون الرحم في تلك الحالات حالة شاذة.

علاقة الرحم ذو القرنين بتأخر الإنجاب

علاقة الرحم ذو القرنين بتأخر الإنجاب

اقرأ أيضا

طريقه عجيبه لفتح الرحم

تجربتي مع الرحم ذو القرنين

بعد الزواج شعرت بمجموعة من الألم ،والتي لم اكتشف سببها إلا بعد القلق من تأخر الحمل ،وذهابي للطبيب الذي أكد ان تلك العوارض ،هي بسبب أن أعاني من الرحم ذو القرنين وكانت تلك  الأعراض هي:

– حدوث ألم شديد في الحياة الخاصة مع زوجي.

– الشعور بألم شديد ومستمر في البطن.

– النزيف المهبلي الغير منتظم والذي لا اعرف له سبب.

– الألم الشديد في الدورة الشهرية والتي لم أكن احتملها.

– كما ذكر لي الطبيب أن كنت حامل واجهضت ،ولا اعرف حتى وذكر أن السبب في ذلك هو الرحم ذو القرنين.

تجربتي مع الرحم ذو القرنين

تجربتي مع الرحم ذو القرنين

اقرأ أيضا

هل يؤثر الرحم ذو القرنين على الحمل ؟

المضاعفات الناتجة عن الرحم ذو القرنين

– التسبب بشكل كبير في خطر الاجهاض المتكرر بعد مراحل متقدمة من الحمل، كما يمكن أن يكون الرحم ذو القرنين السبب في الولادة المبكرة، ويكون ذلك بسبب التقلصات الناجمة عن التقلصات  في الرحم ،والتي تكون بشكل غير منتظم.

– ينتج عن الرحم ذو القرنين تشوهات في الجنين في بعض الاحيان، وفي دراسة طبية أكدت انه السيدة صاحبة الرحم ذو القرنين معرضة لولادة طفل مشوه بفرصة أربعة إلى واحد من الولادات الخاصة بها.

– ربما يكون السبب في تغير وضعية الولادة للجنين قبيل الولادة مباشرة، وهي الجلوس بالمقلوب ما نتج عنه اجراء الأطباء الجراحة أو الولادة بشكل قيصري.

طريقة التشخيص في تجربتي مع الرحم ذو القرنين

يتم التشخيص لحالة الرحم ذو القرنين عبر اجراء الطبيب كشف بفحص الحوض الذي يظهر منه وجود قرنين ،أو اجراء أشعة سونوغرام وهو موجات أشعة فوق الصوتية ،او اجراء الطبيب تنظير البطن وهي عملية تقدم معلومات كاملة عن شكل الرحم من الداخل ،أو اجراء تنظير للرحم وهو يقدم كل التفاصيل الداخلية للرحم  ،وبالطبع كل ذلك من خلال المتابعة الطبية، والتي يحدد الطبيب أي منها مناسب مع حالة السيدة المصابة بالرحم ذو القرنين

كيف يتم علاج الرحم ذو القرنين

يلجأ الأطباء في حالة الرحم ذو القرنين المتسبب في خاصة المتسبب في الإجهاض المستمر بعملية ،تعرف باسم ربط عنق الرحم بعد حدوث الحمل، وهذا لتحسين معدل نمو الجنين داخل الرحم بلا إجهاض ،ويتم فك الربط حول العنق قبيل الولادة ،كما يمكن اجراء عملية تجميل عبر الجراحة الطبية لتجويف الرحم ،ولكن هذا النوع من العمليات يحتاج إلى ماهرة ودفقة عالة بشكل مبالغ فيه ،حتى لا يتضرر النسيج الرحمي مؤديا لكارثة أكبر