تجربتي مع حسن الظن بالله ، خلق الله سبحانه وتعالى الانسان وامره بالعبادة وطاعة الله في أوامره، ولكن قد يأتي على الانسان لحظات من الضعف وهنا يحتاج إلى أن يقف مع نفسه ويقتنع ان الله سبحانه وتعالى لا يحتاج منه إلا العبادة والصبر على كمل شئ حتى ينعم الله عليه بنعم أكثر وأكثر.

تجربتي مع حسن الظن بالله

كل انسان يحتاج تيسير الله عز وجل في أموره وأن يقف معه في كل خطوة يخطوها ، وعلى العبد في هذه اللحظة أن يتيقن بأن التيسير من عند الله عز وجل وأن كل ما يكتبه الله لك يجب أن تشكر الله عليه لأن الله يوزع الرزق لمن يشاء من عباده سواسيه.

حسن الظن بالله من النعم التي يجب أن يتعلمها العبد فكما جاء في الحديث القدسي انا عند حسن ظن عبدي بي، أي عندما تحسن الظن بالله وتدرك أن الله سبحانه وتعالى يقف معك فسوف تيسر أمورك لأفضل ما تتوقع حدوثه.

من بين التجارب الواقعية لحسن الظن بالله هي تجربة فتاة رأت صديقتها في شدة وكرب فكانت دائما مكتئبة وتعاني من الضيق وكانت تحتاج إلى ملابس وتنتظر التصفيات الشتوية ولكنها لم تتيسر في الذهاب للمحل ولكن صديقتها أقنعتها بأن يجب أن تحسن الظن بالله فتوكلت على الله وذهبت إلى المحل ولكنه كان مغلقا فزاد ضيقها ولكن بالصدفة وجدت محل آخر بجواره ووجدت كل ما تريد بأسعار قليلة جدا فشكرت الله وتعلمت الدرس.

تجربتي مع دعاء ربي اني مغلوب فانتصر

تجربتي مع الدعاء لله سبحانه وتعالى ومناجيته بدعاء ربي إني مغلوب فانتصر مع الإستغفار ، والصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام أود أن أخبرها لكم ، لتعلموا أن اليقين بالله وحسن الظن من أفضل الطرق لإستجابة الدعاء فأنا فتاة في سن الثلاثون ، وتأخر زواجي ، وكنت أريد الإستقرار فتوضأت و قمت بالصلاة ودعيت الله وألحيت عليه بالدعاء ، ربي اني مغلوب فانتصر ربي ارزقني بالزوج الصالح وكنت على يقين باستجابة الدعاء ، واستمريت على ذلك لمدة أسبوع ، وبالفعل رزقني الله بأكثر من رجل يطلب الزواج مني فحمدت الله على استجابة دعائي ، و رزقي بالزوج الصالح ، أنصحكم فالدعاء إلى الله والتضرع والمناجاة فهو قريب مجيب الدعاء .

دعاء لنصرة المظلوم وتفريج الهم والكرب

ربي اني مغلوب فانتصر ، ربي اني مغلوب فانتصر ، ربي اني مغلوب فانتصر ،، ربي اني مسني الشيطان بنصب وعذاب ،، ربي اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين ،، انا لله وانا اليه راجعون ،،  اللهم اجرني في ما اصابني واخلفني خيرا منها انا واهلي ،، ربي اتوسل اليك اللهم اني اشكوا اليك ضعف قوتي وقله حيلتي وهواني علي الناس ،، انت ربي ورب المستضعفين ،،  اللهم استجب دعائي انه عليك هين قل لدعواتي كوني فتكون يا الله، بحق قولك لأنصرنك ولو بعد حين ، اللهم صلي وسلم على آل محمد أجمعين …

تجربتي مع حسن الظن بالله

تجربتي مع دعاء ربي اني مغلوب فانتصر

إقرأ أيضا      

       تجربتي مع طريقة المشيقح بالدعاء

تفسير آية ربي اني مغلوب فانتصر 

فقال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم :

” كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاء لِّمَن كَانَ كُفِرَ (14) وَلَقَد تَّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (15) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (17) ” ، صدق الله العظيم ، سورة القمر .

يطلب سينا نوح من الله سبحانه وتعالى نصره على القوم الذين كفروا بالله وزجروه ، فإشتكى إلى الله ضعفه وقلة حيلته وطلب منه النصر ، ويطلب الهلاك لهم فإن نفسه قد غلبته وفقد صبره ، وعاجز عن نصرة دينه ، فإستجاب الله له وأهلك قومه بماء منهمر كثير يصب صبا ، والمقصود ب ” ففتحنا أبواب السماء ” أيضا أي  فتح الله له أبواب الخير .

اقرأ ايضا

تجربتي مع لاحول ولا قوة الا بالله

رأي الأئمة في فضل استجابة الدعاء بربي اني مغلوب فانتصر

– قال الإمام البقاعي في كتابه نظم الدرر :

(فَدَعَا ربه) أي الذي رباه بالإحسان إليه برسالته معلما له أيس من إجابتهم (أَنِّي مَغْلُوبٌ ) أي من قومي كلهم بالقوة ، والمنعة لا بالحجة ، وأكده ، لأنه من يأبى عن الملك الأعظم يكون مظنة النصرة ، وإبلاغا في الشكاية إظهارا لذل العبودية لأن الله سبحانه عالم بسر العبد وجهره فما شرع الدعاء في أصله إلا لإظهار التذلل ، وكذا الإبلاغ فيه فَانتَصِرْ أي أوقع نصري عليهم أنت ، وحدك على أبلغ وجه .

– قال الطبري رحمه الله في هذه الآية وَقَوْلُهُ :

” فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ ”
يَقُولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ : فَدَعَا نُوحٌ رَبَّهُ : إِنَّ قَوْمِي قَدْ غَلَبُونِي ، تَمَرُّدًا وَعُتُوًّا ، وَلَا طَاقَةَ لِي بِهِمْ ، فَانْتَصِرْ مِنْهُمْ بِعِقَابٍ مِنْ عِنْدِكِ عَلَى كُفْرِهِمْ بِكَ .

– وقال الإمام الشوكاني في كتابه فتح القدير :

” فدعا ربه أني مغلوب فانتصر  ”  أي دعا ربه على قومه بأني مغلوب من جهة قومي لتمردهم عن الطاعة ، وزجرهم لي عن تبليغ الرسالة ، فانتصر لي : أي انتقم لي منهم .

فقد طلب من ربه سبحانه النصرة عليهم لما رأى من إجابتهم ، وعلم تمردهم وعتوهم وإصرارهم على ضلالتهم ، فاستجاب الله دعائه ونصره على قومه .

تجربتي مع حسن الظن بالله

رأي الأئمة في فضل استجابة الدعاء بربي اني مغلوب فانتصر

إقرأ أيضا

             تجربتي مع لا اله الا الله وحده لا شريك له

فضل الدعاء 

– عن عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( إِذَا تَمَنَّى أَحَدُكُم فَلْيُكثِر ، فَإِنَّمَا يَسأَلُ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ) رواه ابن حبان .

– في الحديث القدسي قول الله تبارك وتعالى :

( يَا عِبَادِي ! كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلَّا مَنْ هَدَيْتُهُ ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ ، يَا عِبَادِي ! كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلَّا مَنْ أَطْعَمْتُهُ ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ ، يَا عِبَادِي ! كُلُّكُمْ عَارٍ إِلَّا مَنْ كَسَوْتُهُ ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ… يَا عِبَادِي ! لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ ) ، رواه مسلم .

– روى أحمد : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ وَلا قَطِيعَةُ رَحِمٍ إِلا أَعْطَاهُ اللَّهُ بِهَا إِحْدَى ثَلاثٍ : إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الآخِرَةِ ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنْ السُّوءِ مِثْلَهَا ، قَالُوا : إِذًا نُكْثِرُ . قَالَ : اللَّهُ أَكْثَرُ) وصححه الألباني في “صحيح الترغيب والترهيب” .

– وروى ابن السني : عَنْ عَائِشَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ:

(سَلُوا اللَّهَ كُلَّ شَيْءٍ حَتَّى الشِّسْعَ، فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ إِنْ لَمْ يُيَسِّرْهُ لَمْ يَتَيَسَّرْ) ، ومعنى : ( حتى الشسع ) أي : حتى إصلاح النعل إذا انقطع .