تجربتي مع سورة يس للزواج

تجربتي مع سورة يس للزواج ، واحدة من سور القرآن الكريم بها 83 آية من القرآن الكريم ،وتعد من السورة المكية التي نزلت على النبي صل الله وعليه وسلم في مكة المكرمة ،تتحدث آيات السورة الكريمة عن مجموعة من الحقائق الغيبية.

تجربتي مع سورة يس للزواج واحدة من فضائل السورة الكريمة ،والتي توصف أنها قلب القرآن الكريم ،كما وصفها النبي صل الله وعليه وسلم.

سورة يس

واحدة من سور القرآن الكريم ،ونزلت كلها في مكة المكرمة ما عدا الآية الكريمة رقم 45 التي تعد مدنية ،لأنها نزيت في المدينة المنورة ،وتعد سورة يس من السور الموصوفة بالسبع المثاني ،وتحمل رقم سورة 36 في المصحف الشريف ونزلت على النبي صل الله وعليه وسلم بعد سورة الجن ،وتحمل السورة اسم أول أية كريمة فيها.

وقال في السورة الكريمة رسولنا الكريم صل اله وعليه وسلم ،حيث قال صل الله وعليه وسلم إن لكل شيء  قلبا وقلب القرآن يس ،من قرأها في ليلة أعطى يسر تلك الليلة ،ومن قرأها في يوم أعطى يسر ذلك اليوم) ،صدق رسول اله صل الله وعليه وسلم.

اقرأ أيضا

تجربتي مع قراءة سورة الفاتحة و فتح ابواب الرزق و علاج الحسد

فوائد سورة يس

– تقدم السورة الكريمة بالاستمرار على قراءتها التنقية ،والتصفية والتطهير للقلب من أعراض الكراهية، أو البغضاء ويطهر الصدر، ويغرس فيه اليقين والثقة بالله ،والإيمان الكامل بالقضاء والقدر.

– جاء أنه روى أبو سعيد الخدري رضى الله عنه، قال كانت بنو سلمة في ناحية المدينة، فأرادوا النقلة إلى قرب المسجد فنزلت الآية الكريمة في سورة يس في قول الله تعالى (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ) ،فقال رسول الله صل الله وعليه وسلم( إن إثاركم تكتب فلا تنتقلوا) ،صدق رسول الله وصل الله وعليه وسلم.

– كما جاء عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال جاء العاص بن وائل إلى رسول الله صل الله وعليه وسلم، بعظم رميم بال فأخذ يفتته بيده ،ويقول يا محمد  أيحيي الله هذا بعد ما رأى ؟ قال رسول الله صل الله وعليه وسلم  نعم يبعث الله هذا ثم يميتك ثم يحيك، ثم يدخلك نار جهنم، فنزلت الآيات في قول الله تعالى في سورة يس

(أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ * وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ ۖ قَالَ مَن يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ * قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ * الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ * أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم ۚ بَلَىٰ وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ * إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ * فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) صدق رب العزة فيما قال.

 

فوائد سورة يس

فوائد سورة يس

اقرأ أيضا

تجربتي مع سورة يس لقضاء الحوائج

تجربتي مع سورة يس للزواج

– بشكل عام قراءة القرآن الكريم كلها فوائد عظيمة للإنسان المسلم ،حيث ورد عن عبد الله بن مسعود رصي الله عنه إن رسول الله صل الله وعليه وسلم قال: من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها ،لا أقول ألم حرف ،ولكن الف حرف، واللام حرف والميم حرف، وأن قراءة القرآن وأداء الفرائض، والدعاء يحقق أمنيات الإنسان.

 – كما أن الله سبحانه وتعالى سميع قريب ومجيب الدعوات خاصة ،مع الإلحاح في الدعاء ولكن لم يرد حديث واحد، يؤكد أن قراءة سورة يس بنية الزواج تحقق ذلك فعلا ولا اسناد ديني في ذلك سوى فضل قراءة القرآن بشكل عام، ومعظم العمل في الدين يؤكدون أنها معتقدات خاطئة ،ولا أساس لها من الصحة، ولكن مع الإيمان الحقيق واليقين باستجابة الدعاء يتحقق ما يرجوه الإنسان ويتمناه.

– علما انه يوجد الكثير من الأحاديث المنتشرة عن فضل سورة يس في قضاء الحوائج، منها سورة يس إلا أن معظم الأحاديث ضعيفة ولم يتم التيقن منها، لذلك لا بد من قراءة القرآن باليقين مع الدعاء باستجابة الله سبحانه وتعالى، والاخذ بالأسباب مع الإيمان بالقضاء والقدر.

تجربتي مع سورة يس للزواج

تجربتي مع سورة يس للزواج

اقرأ أيضا

فضل قراءة سورة يس 7 مرات

فضل الدعاء في الزواج

– الدعاء هو عبادة في حد ذاته وله أثر عظيم في تعجيل الزق بالزواج ،وتبديل الحال إلى الأفضل في كل شيء مع التأكيد على اليقين في الدعاء باستجابة الله سبحانه وتعالى، ومن تلك الادعية التي لها فضل عظيم في استجابة الله للزواج مع اليقين في النية أيضا ،وهو اللهم زوجني بالزوج الصالح والذي يقر العين ياذا الجلال والإكرام، اللهم اغنني بحلالك عن حرامك اللهم  يارب ،وبفضلك عن من سواك

اللهم إني أسالك أني أخاف من أن أقع فيما تحرمه فاحفظ  يارب كل الجوارح ،وهبني العفة بالزوج الصالح، اللهم اغفر لي ذنبي وحصن الفرج وطهر القلب، وارزقني يا إلهي ما فيه الخير لي والخير للدين والدنيا والمعاش، وما فيه عاقبة أمري.