تجربتي مع قراءة القران يوميا ، امرنا الله سبحانه وتعالي نحن المسلمين بالصلاة والقيام وقراءة القرآن الكريم والصيام وغيرها من العبادات التي تغير حياتنا للافضل، فمن المهم قراءة القرآن الكريم يوميا وعمل ورد يومي حتى يشعر الانسان بغايته وهدفه في هذه الحياة.

تجربتي مع قراءة القران يوميا

نتيجة لتغيرات الحياة والضغوطات التي يتعرض لها الانسان من الممكن أن يتهاون في قراءة القرآن الكريم وهو ما يتسبب في متاعب نفسية له خاصة إن كان متعودا من قبل بعمل ورد يومي لقراءة القرآن يوميا مما يتعرض إلى صراع نفسي بداخله مع الشعور بالتقصير والندم على ما فاته من وقت من دون قراءة القرآن.

لذلك فكانت التجارب الناجحة تقول بان عمل جدول يومي لقراءة القرآن الكريم أمر مهم وجيد جدا في الحصول على قدر كافي من السعادة والشعور بالرضا والسلام الداخلي، لذلك فيجب قراءة القرآن يوميا بعمل ساعة لقراءة القرآن من المصحف بحيث يتم قراءة جزء يوميا وهو لا يستغرق ساعة يوميا أو أقل مع ضرورة التدبر في آيات الله للشعور بالخشوع مثل الخشوع في الصلاة.

إذا استطاع الانسان أن يواظب على قراءة القرآن يوميا لمدة أسبوع فإنه يستطيع أن يكمل حياته بهذا الشكل حيث تكون بالنسبة له عادة وأهم عادة من عادات اليوم.

تجربتي مع قراءة سورة يس سبع مرات

هناك الكثير من التجارب الناجحة لقراءة سورة يس سبع مرات وكانت من بين هذه التجارب ما يلي:

التجربة الاولى :

تقول صاحبة التجربة الأولى أن حياتها كانت منقلبة رأسا على عقب ومشاكل كثيرة وخوف وعدم استقرار، ولما سمعت عن فوائد قراءة سورة يس سبع مرات بدأت في الالتزام بها حتى تغيرت حياتها للأفضل وبدأت في الشعور بالراحة والاستقرار والطمأنيمة، خاصة وأنها كانت في فترة امتحانات وكانت قلقة للغاية ولكن وجدت أنها تطمئن وتدخل الامتحانات هادئة وحصلت على المرتبة الأولى بتقدير ممتاز.

التجربة الثانية :

من بين التجارب الناجحة أيضا هي تجربة فتاة كانت تدعو الله بالزوج الصالح وسمعت عن فائدة سورة يس في ذلك، لذلك بدأت في الانتظام بقراءة سورة يس يوميا ورزقها الله بالزوج الصالح التقي خاصة وأنها كانت في الثلاثينات من عمرها ولكن الله استجاب لدعائها وتزوجت برجل أعزب وتعيش حياة سعيدة.

تجربتي مع سورة طه ،  يزخر القرآن الكريم بكلام الله عز وجلن والذي يدخل إلى القلوب ليغسلها، ويدخل إلى النفس لينقيها، فكل سورة من سور القرآن الكريم لها أهمية كبيرة في صلاح أحوال العباد وتيسير الرزق والزواج ومن بين هذه السور هي سورة طه.

تجربتي مع سورة طه

يوجد العديد من التجارب الناجحة التي حكت عن تفاصيل الالتزام بقراءة سورة طه يوميا والدعاء بتيسير الزواج بالحبيب، ومن بين هذه التجارب هي:

التجربة الأولى :

تقول صاحبة هذه التجربة أنها كانت تحب ابنة خالتها كثيرا وهو لا يبادلها نفس المشاعر وبعدما سمعت عن فائدة قراءة سورة طه من أجل الزواج الصالح استمرت وواظبت على قراءتها، وبالفعل بعد مدة قصيرة قد حدث القبول بينها وبين ابن خالتها وقد تقدم لخطبتها وتزوجها بالفعل وتعيش حياة سعيدة معه بفضل الله ثم بفضل المواظبة على قراءة سورة طه.

التجربة الثانية :

يحكي صاحب هذه التجربة أنه كان يجب زميلة له بالجامعة وتقدم إليها ولكنها رفضته فقرأ عن فضل سورة طه في جلب الحبيب والزواج بمن يحب فواظب على قراءتها ودعا الله أن يرزقه حب هذه الفتاة، وخلال مدة قصيرة تقدم مرة أخرى لخطبتها ووافقت على الخطوبة والزواج منها.

تجربتي مع سورة الواقعة

–  تصف سورة الواقعة مجموعة من أهوال يوم القيامة ،والشدائد التي تمر على الناس والجبال والأرض وصفا قرآنيا

– سورة الواقعة هي أحد السور القرآنية التي نزلت على الرسول الكريم في مكة المكرمة ،ما عدا آية واحدة نزلت في المدينة المنورة.

– يقول الرسول الكريم في فضل سورة الواقعة في السنة النبوية الشريفة قول النبي صل الله ولعيه وسلم أنه، قال ( إذا أقام أحدكم بقراءة سورة الواقعة على الميت فإن الله يطلب من ملائكة المغفرة له).

– سورة الواقعة في الترتيب داخل المصحف برقم ستة وخمسين، وتبلغ عدد آيات السورة الكريمة حوالي من 76 آية كريمة.

تجربتي مع سورة الواقعة

تجربتي مع سورة الواقعة

سورة الواقعة

– يأتي في سورة الواقعة ذكر فريق المؤمنين، وفريق الكافرين في يوم القيامة واصفا إياهم بأصحاب اليمين وأصحاب الشمال ،ومن منهم ينال العذاب الشديد ،ومن منهم ينال المرتبة العليا في الجنة.

– تصف الآية الكريمة نعيم المؤمنين في الجنة ما لباسهم وشرابهم فيها ، وما مصير الكافرين من جهنم وبئس المصير.

– تأكيد سورة الواقعة على قضية البعث ،وأنها من الغيبيات، والتي يجب أن يكون المسلم فيها مؤمنا عن قناعة ويقين.

– وورد فيها شواهد عملية البعث ،ومنها التكاثر والتناسل وخروج النطف، وإلقاء الحب في الأرض، وإعادة الإنبات اجتماع الماء العذب والماء المالح معا في مكان واحد وتسخير الله الأشجار للإنسان .

تجربتي مع سورة الواقعة للزواج

– يقال أنه من يتوضأ ويصل العشاء والسنة التابعة لها ،ثم يصلي ركعتين بنية قضاء الحاجة ،وبعد الانتهاء من الصلاة يقوم بقراءة سورة الواقعة على أن تكون النية ،هي الزواج أجيبت بفضل الله حاجته

– في حال قيام الشخص بقراءة سورة الواقعة سبعة مرات متتالية، والآية الثمانية والعشرين من سورة فاطر بنية الزواج.

– يكثر الإنسان من الاستغفار لقضاء الحاجة ،وتابع بقراءة لسورة الواقعة ،وختمها بالإكثار من الصلاة على النبي صل الله وعليه وسلم.

تجربتي مع سورة الواقعة للرزق

– سورة البقرة أحد السور القرآنية التي تحث عل طلب الرزق والسعي ورائه

– كما ان آيات السورة الكريمة فيها حث على الكفاح والعمل ،ليكون  العبد على استحقاق للجنة يوم القيامة.

– لذلك فإن قراءة سورة الواقعة بها فضل كبير في جلب الرزق

– كما يقال ان من يقرأ سورة الواقعة في صلاة الفجر يوميا ،ويتبعه بالدعاء الخاص بالرزق يكون ذلك رائعا في جلب الرزق للعبد، طالما أنه يقرأ على يقين في الاستجابة، ومؤديا ما عليه من طاعات، ليرزق البركة في رزقه مهام كان قليلا.

تجربتي مع سورة الواقعة للرزق مع الدعاء 

– كما يقول العلماء أن من يقرأ سور الواقعة يتبعها بالدعاء الحمد لله رب العالمين اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا وحبيبنا محمد أشرف الخلق أجمعين، اللهم اني أسالك بعزتك وجلالك وعظمتك عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك وكلماتك التامة ،اللهم باسمك العظيم أن تصل وتسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وسلم .

اللهم إذا كان رزقي في السماء فمن علي بكرمك فأنزله، وإن كان رزقي في الأرض فأكرمني بفضل اخرجه لي وإن كان رزقي في البحر فيسره لي، وإن كان رزقي عند أحد من خلقك فخلصت لي، وإن كان رزقي بعيدا عني فقربه لي، وإن كان رزقي قريب مني فبعزتك وجلالك أن تنجزه لي، وأكثره وأنه واحمله إلى الله حيث كنت ولا تحملني إليه حيث كان، واكفني اللهم من كفايتك ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وصل وسلم علي سيدنا محمد وآله”.

فضل سورة الواقعة للرزق

– عن عبد الله بن عمر قال ،قال قرأت على رسول الله صل الله وعليه وسلم سورة الواقعة، فلما بلغت فروح وريحان، قال لي رسول صل الله وعليه وسلم فروح وريحان يا ابن عمر، أي يأتيك رزقا كثيرا أتيك.

– قال رسول الله صل الله وعليه وسلم من قرأ سور الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقه أبدا، وقد أمرت بناتي أن يقرأن كل ليلة .