تحليل ldl هو إختصار لمصطلح low-density lipoprotein وهو عبارة عن تحليل لتصنيف الدهون في الدم حيث أن الدم يحتوي على مجموعة مختلفة مِن الدهون منها ما هو جيد ومنها ما هو ضار، ومِن الجدير بالذكر أن مِن المواد الدهنية الهامة في الدم اللبتيدات فهي المسئولة في الجسم عن العمليات الكيميائية وهي تتعلق بثلاثة مسببات وهم الكولسترول السيء ldl والكولسترول الجيد HDL والدهنيات الثلاثية Triglycerides .

ما هو الكولسترول

الكولسترول هو عبارة عن مادة دهنية تتواجد في الدم وأغلبية الأنسجة وبخاصة في الأنسجة العصبية، وهو عبارة عن مركب في قمة الأهمية بالنسبة لغشاء الخلية، كما أنه أساسي في إنتاج هرمونات مضادات الإلتهاب القشرية وأملاح المرارة، بالإضافة لأهميته الكبيرة في نقل الدهنيات للدم، ومِن الجدير بالذكر أن الكولسترول يتم إنتاجه في الأساس داخل الكبد ثم ينتقل بتيار الدم المتدفق مِن الخلايا على يد النواقل المعروفة بإسم ليببروتانيات Lipoproteins.

الكولسترول السيء ldl

بالنسبة لمَن يخضعون للعلاج بواسطة أدوية تقليل الكلوسترول فإنه مِن الأفضل عمل تحليل ldl على الأقل مرة كل ستة أشهر، ومِن الجدير بالذكر أن هذا الفحص محبذ لمَن لديه أياً مِن مسببات الإصابة بأمراض القلب ومَن لديهم أقرباء يُعانون مِن الكلوسترول العالي Hypercholesterolemia.

القيم الطبيعية لتحليل ldl

بالنسبة لمرضى السكري أو القلب فإنه يُحبذ لو تكون نتيجة تحليل ldl أقل مِن 100 ملغم/دل والأفضل هو أن تكون النتيجة أقل مِن 70ملغم/دل.

أما بالنسبة لمَن لديهم أياً مِن مسببات خطر أخرى لمرض القلب غير مرض السكري ( مثل قلة النشاط الجسدي أو السمنة أو التدخين أو وجود قريب في العائلة يُعاني مِن مرض القلب) فإنه مِن المحبذ أن تكون نتيجة تحليل ldl أقل مِن 130 ملغم/دل.

ومَن لا يُعانون مِ، القلب أو السكري ولا يمتلكون أياً مِن مسببات الخطر لمرض القلب فإنه يُحبذ لو تكون نتيجة تحليلهم دون 160 ملي غرام.

تحليل ldl لتصنيف الدهون و الكولسترول في الدم

تحليل ldl

إقرأ أيضا    

    هل يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدوره باسبوع

المقصود بالقيم المرتفعة للكولسترول

إذا ما كانت نتيجة التحليل مرتفعة فهذا يعني وجود تجمع بجدار الشرايين الداخلية وهذا الأمر قد يتسبب في تصلب الشرايين وإنسداد الفراغ الداخلي للأوعية الدموية ونتيجة لهذا فإن كمية الدم التي تصل إلى الأنسجة تقل ولا تحصل علة الأوكسجين الكافي، وفي بعض الحالات النادرة يُمكن أن يحدث إنسداد كامل قد يتسبب في حدوث جلطة دماغية أو جلطة قلبية.

كيف يُمكن التقليل مِن الكولسترول السيء

بشكل عام فإن الميل للكلوسترول المرتفع يكون نابع عن عوامل وراثية ولكن التغير في إسلوب الحياة يُمكن أن يُخفض مِن نسبة الكلوسترول بنسبة تصل إلى 30% ومِن الأمور التي قد تُساعد على هذا :

1- الإكثار مِن تناول الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3 وبخاصة الأسماك.

2- تناول أطعمة قليلة الكلوسترول.

3- تقليل الوزن.

4- زيادة النشاط الجسدي وممارسة التمارين الرياضية.

5- الإمتناع أو على الأقل التقليل مِن شرب النبيذ الأحمر مثل تناول نصف كأس فقط في اليوم الواحد.

6- الإمتناع تماماً عن الدهنيات المهدرجة.

7- إستبدال الدهنيات المشبعة بأخرى غير مشبعة.

إقرأ أيضا    

   تحليل wbc وما هو اضرار نقص او زيادة كرات الدم البيضاء في الجسم

المقصود بالقيم المنخفضة بالكلوسترول

يُمكن للقيم المنخفضة للكلوسترول أن تظهر بعد الصيام المتواصل أو الإصابة بأمراض قد تُسبب قلة إمتصاص الغذاء مِن الأمعداء للجسد مثل مرض المعي الإلتهابي المزمن.

القيم والمعدلات الطبيعية للكلسترول الجيد HDL High-density lipoprotein

في الغالب نتيجة التحليل لدى النساء تكون أكبر وأعلى مِن الرجال ولهذا فإنه مِن المحبذ لدى النساء أن تكون نسبة الكلوسترول الجيد أكثر مِن 47 ملغم/دل أما بالنسبة للرجال فإن القيمة الأفضل هي 37 ملغم/دل.

ما هو الكلوسترول الجيد

يُعرف الكلوسترول الجيد بهذا الإسم لأنه بالفعل جيد فهو يحمي مِن جلطة القلب وتصلب الشرايين كما أنه يُبعد الكلوسترول السيء عن الخلايا وعن جدران الشرايين، ومِن الجدير بالذكر أنه كذلك يُعيد الكلوسترول السيء للكبد مرة أخرى وهنالك يقوم بفرزه لخارج الجسم على يد المرارة.

تحليل ldl لتصنيف الدهون و الكولسترول في الدم

ما هو الكلوسترول الجيد

إقرأ أيضا      

   تحليل dna في السعودية وهل يمكن اقامة تحليل dna اثناء الحمل

الدهنيات الثلاثية Triglycerides

يتم إنتاج الدهنيات الثلاثية في الجسم مِن نواتج الهضم للدهون في الغذاء وهو الشكل الذي يخزن به الدهن في الجسم، ومِن الجدير بالذكر أن قياس نسبة الدهنيات الثلاثية في الجسم يُساعد كثيراً على تشخيص الكثير مِن الأمراض مثل زيادة ضغط الدم والسكري والقلب وغيرهم.

أفضل وقت لعمل فحص الدهنيات الثلاثية بالنسبة لمَن يخضعون للعلاج بأدوية تخفيض الكلوسترول هو كل ستة أشهر، ومِن الجدير بالذكر أن هذا الفحص محبذ لكل مَن لديه أياً مِن مسببات خطر الإصابة بمرض القلب ومَن لديهم أقارب يُعانون مِن السكري أو الكلوسترول العالي.

القيم الطبيعية

بالنسبة لمَن هم أقل مِن 150 ملغم/دل فإنه يُمكن تصنيفهم ضمن الأشخاص الأصحاء أما مَن تقع نتيجة تحليلهم ضمن 150 و 199 ملغم/دل فإنهم حدودي ومَن تزيد نتيجتهم عن 200 وتقل عن 499 ملغم/دل فإن هذا يعني النتيجة مرتفعة بعض الشيء ومَن هم أكثر مِن 499 فإن هذا مرتفع للغاية.