قصتي مع هواء الراس او ما يسمى تنشيم الرأس فيشتهر هواء الراس باسم تنشيم الراس، أو الفتق أو الوشرة أو الفري يصيب كل الأعضاء في منطقة الرأس ،مسببا مجموعة من الأعراض المرضية، ولا يوجد لها الأطباء تفسيرا ،ولكن في الطب الشعبي هي مرض له علاجه.

قصتي مع هواء الراس

انا من خمسة شهور يا أحباب تعب ولا أقدر على التسوق ،ولا اقدر على استخدام الجوال، واشعر في دوران الراس بشد وانزعاج من الصوت الدائر برأسي وتعب كامل الجسم بألم متنقل في الرقبة ثم الظهر والكلى والضعف العام ،وضعف التنفس واحس أني هناك خفقان في جسمي ذهبت للطبيب، وقمت بكل التحاليل الطبية الكشوفات، وبفضل الله طلعت كلها سليمة.

فما المشكلة كتير مزعجة الأعراض حتى سألت شيخ ،وقال لي عليك بقراءة القرآن يوميا وتناول عسل النحل مع ماء زمزم على الريق مع وصفة طبيعية من الأعشاب، مثل خليط من الشيح وإذخر وخواجوا  ،واحضرت بطانية ومنشفة وملعقة خشب ووضعت بخار الأعشاب تحت البطانية ،وأنا معهم وقفلتها عليا تماما واستنشق الهواء ،واقلبه بالمعلقة الخشبة وجلست لمدة عشر دقايق كاملة ،وبعد ذلك لفيت راسي بالمنشفة وأذني وجربت الوصفة لمدة أسبوع كامل.

قصتي مع هواء الراس واسبابه وكيفية علاجه

قصتي مع هواء الراس

ما هو هواء الراس

هو أحد الأمراض التي تصيب الراس أو الدماغ تحديدا له مجموعة من الأعراض المعروفة، كالصداع في منطقة الراس والصدغين وبين العينين ،وعدم القدرة على تحمل الضوضاء أو الصوت العالي ،أو الأضواء القوية وهي حالة مرضية ليست لها توصيف طبي ،ولا يوجد لها تفسيرا منطقيا في الطب البشري ،ولكن في الطب المتوارث أو الطب الشعبي لها

تفسير أنها عبارة عن رد فعل الجسم الطبيعي بسبب تعرض الجسم إلى درجة حرارة باردة، وهو دافئ أو ساخن ويحمل المرض مجموعة من الأسماء المختلفة ،مثل أبو دمغة وفري الرأس والوشرة والفري، أو التنسيم أو الفتق أو ما يشتهر به بين عامة الناس أنه حصول انفراج في الراس، أو انفتاح في أحد دروز الراس أو أجزائه.

أعراض هواء الراس  

– صداع في الراس

– صداع في الصدغين وبين العينين

– العصبية الزائدة والحادة

– عدم الراحة بعد النوم أو الاستفادة منه.

– عدم القدرة عند الفرد على مواصلة نشاطه لمدة تزيد عن الساعتين بل يكثر شعوره بالتعب .

– الانفعال والتعب من أقل مجهود وسرعة التوتر.

– التبلد في المشاعر وعدم القدرة على التحمل للأصوات العالية أو الضوضاء .

– النسيان بشكل مبالغ فيه والهلوسة والشرود الذهني الكثير والضيق والكأبة.

– سماع صدى صوت او دوى أصوات في الخلفية ،ولا يوجد سبب لها.

– عدم القدرة على تركيز النظر في حالة الضوء العالي .

– عدم القدرة على التركيز في الحديث لفترة طويلة، أو المتابعة الجيد للدروس، أو الشعور بشرود العقل في أثناء قيام الإنسان بالقراءة أو الاستذكار.

مشاكل صحية من هواء الراس

– الشعومر بمشاكل القولون العصبي.

– الشعور بالشك والكره في التعامل مع الآخر.

– كثرة الأكل وعد الشعور بالشبع.

– الثرثرة والكلام الكثير.

– شعور الإنسان أن رأسه ينشق إلى قسمين ،أو ما يعرف بصداع الشقيقة.

– الشعور بالوساوس الكثيرة أو الشعور بالحديث مع النفس.

– عدم القدرة على فتح العينان في حالة السجود لأداء مناسك الصلاة.

– التقطع في عملية النوم والكسل البالغ وكثرة النوم في النهار.

– الرغبة الدائمة في ربط الرأس والأذنين.

أسباب هواء الراس

– اهمال النساء لتغطية الرأس في فترة الحيض والدورة الشهرية ،أو فترة النفاس مع التعرض لنفحة من التكييف أو الجو وشعور برطوبة.

– الخوف الشديد والتعرض لضربة شمس أو ضربة عصا في الرأس.

– غسيل الرأس بالماء البارد وهو حار أو ساخن، لأن هذا يتسبب بشكل علمي في انكماش بعد حدوث تمدد من الحرارة ،وتسبب ذلك فيما يعرف بفتق الجمجمة .

– التعرض لمجموعة من الضغوط النفسية الشديدة والمشاكل المتسببة في التفكير، حيث يسخن الدماغ متسببا في الانضغاط علي الأعصاب حول الدماغ ،والأغشية المحيطة بالمخ حتى تنفتح الجمجمة .

علاج هواء الراس

– علاج هواء الرأس بالطوق عبر بط الرأس بقطعة طويلة من القماش وشدها جيدا ،مع برم عصاه بقوة حتى يشعر المريض بالراحة، ويوجد رباط حديدي مخصص لذلك في بعض المناطق.

– العلاج بالتربيعة عبارة عن شد الرأس ولكن مع التكرار من أربع اتجاهات، بداية من منطقة فوق الأذن اليمنى وفوق منطقة الأذن اليسرى والجبهة والمنطقة في مؤخرة الرأس.

– العلاج باللبخة اللبخة عبارة عن أعشاب مخلوطة ،ويتم عجنها باستخدام الخل وتركها لمدة محددة ،ويتم وضعها على الرأس وهي دافئة ويتم لف الرباط ليضغط على كل عظام الجمجمة بإحكام من المساء وحتى الصباح لمدة سبعة أيام ،وتكرر تلك العملية تبعا لحالة المريض.

– العلاج بالحجامة.

– العلاج بالرقية الشرعية وقراءة القرآن.

نصائح هامة أثناء علاج هواء الراس

– لابد من ترك أكل اللحوم والدسم والألبان.

– عدم الانفعال أو العصبية أو التوتر الشديد.

– ترك الثرثرة الكثيرة أو الكلام الكثير.

– الاسترخاء الكامل.

– عدم التعرض للضوء القوي أو الأشعة الصادرة من التلفاز.

– تجنب الأصوات العالية أو المزعجة.

– تجنب بذل المجهود العضلي أو الركض أو العمل المجهد والمرهق.